أخبار عاجلة
بيان المنظمات الشبابية والطلابية استنكاراً للحرب على اليمن
ونحن نرى، أن الحرب على الشعب اليمني هي جزء من الحرب التي تشن منذ سنوات على منطقتنا في ليبيا وتونس ومصر وفلسطين ولبنان وسوريا والعراق والبحرين واليمن من قبل الولايات المتحدة وكل اتباعها في العالم والمنطقة، بهدف تأبيد سيطرتها على ثرواتنا وفرض سياساتها الاستعمارية وتفتيت منطقتنا على أسس طائفية، هادفة بذلك أيضاً إلى قمع وضرب كل إمكانية لتطور وتقدم بلادنا وتحررها.

بيان المنظمات الشبابية والطلابية استنكاراً للحرب على اليمن

تداعينا نحن المنظمات الشبابية والطلابية اللبنانية والفلسطينية، إلى عقد هذا الاجتماع التشاوري، بدعوة من قطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني، في المركز الرئيسي للحزب الشيوعي اللبناني-الوتوات، وذلك لبحث الحرب على الشعب اليمني وأرضه، والذي تقودة المملكة العربية السعودية نيابة عن الولايات المتحدة الأميركية.
وإننا كمنظمات شبابية نعبّرعن تضامننا الكامل، ووقوفنا إلى جانب شعب اليمن الشقيق في مواجهته وتصديه لهذه الحرب الغاشمة، التي خلّفت عشرات المجازر حتى الآن بحق الأطفال والنساء و المدنيين، وخاصة فقراء اليمن الذين هم ضحية تسلط النظام السعودي على بلدهم، وقمعه لكل إمكانية تعمل على النهوض بهذا البلد عبر استخدام كافة وسائله العسكرية والسياسية والاقتصادية…
كما نتوجه الى الشعب اليمني بدعوته إلى الوحدة في وجه هذه الحرب ورفض كل سياسات التفرقة، ونبذ كافة مشاريع تقسيم اليمن، ورفض التدخل الخارجي في شؤون اليمن الداخلية. ونحن نرى، أن الحرب على الشعب اليمني هي جزء من الحرب التي تشن منذ سنوات على منطقتنا في ليبيا وتونس ومصر وفلسطين ولبنان وسوريا والعراق والبحرين واليمن من قبل الولايات المتحدة وكل اتباعها في العالم والمنطقة، بهدف تأبيد سيطرتها على ثرواتنا وفرض سياساتها الاستعمارية وتفتيت منطقتنا على أسس طائفية، هادفة بذلك أيضاً إلى قمع وضرب كل إمكانية لتطور وتقدم بلادنا وتحررها.
وأيضاً، نؤكد رفضنا لهذه الحرب، وندعو كافة الدول والقوى والمنظمات الإنسانية والحقوقية إلى التحرك والضغط والعمل على وقف هذه الحرب فوراً، حفاظاً على أرواح الشعب اليمني، ومن أجل فتح باب الحوار السياسي اليمني الداخلي، الذي هو الحل الوحيد لجمع كافة القوى السياسية ومكونات الشعب اليمني لوضع نظام ديمقراطي يضمن مصالح الشعب اليمني، كما يضمن وحدة وعروبة اليمن، بعيداً عن أي تدخلات خارجية، كحلٍ وحيدٍ للخروج من المأزق الذي أُدخل اليمن به.
إننا كمنظمات شبابية نستنكر موقف الأمم المتحدة والجامعة العربية المتواطئ والمشارك في هذه الحرب، ونؤكد على ان هذا الموقف ليس بجديد، فنحن كشعبين لبناني وفلسطيني كنا ضحية هذه السياسات المنحازة إلى القاتل والمعتدي ضد الضحية.

“عاش توق الشعوب إلى الحرية، عاش الشعب اليمني”

المنظمات التي وقعت على البيان:

قطاع الشباب والطلاب في الحزب الشيوعي اللبناني،
قطاع الشباب والطلاب في حركة الشعب،
قطاع الشباب والطلاب في التنظيم الشعبي الناصري،
قطاع الشباب والطلاب في الحزب العربي الديمقراطي،
مكتب الشباب والطلاب في رابطة الشغيلة،
التعبئة التربوية في حزب الله،
منظمة شباب الاتحاد،
اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني،
المنظمة الشبابية للحزب الديمقراطي الشعبي،
عمدة التربية والشباب في الحزب السوري القومي الاجتماعي،
منظمة الشبيبة الفلسطينية.